تعلم اللغة التركية

تعلّم لغة جديدة يُراعى عند البدء بتعلّم لغة جديدة اتّباع مجموعةٍ من الخُطوات المنظّمة يُطلَق عليها اسم استراتيجيات تعلُّم اللغة، حيث تسهّل طريقة اكتساب المعلومات، وكيفيّة الاحتفاظ بها واسترجاعها عند الحاجة، مع ضرورة تناسبها مع محتوى المادّة ومرحلة التعلّم، إضافةً إلى مناسبتها لأهداف الشخص واحتياجاته، وتزداد كفاءة متعلّم اللغة بازدياد استخدامه لاستراتيجيات التعلّم وتوظيفها في عدّة مواقف، ومن المعلوم أنّ كفاءة التعلُّم تختلف من شخص إلى آخر، فمن الممكن أن تتناسب عدة استراتيجيات مع متعلّم ولا تتناسب مع آخر، وعليه فالعلاقة غير واضحةٍ بين استخدام الاستراتيجيات والكفاءة.

تعلّم اللغة الثانية بحسب المراحل العمريّة تعلّم اللغة الثانية للصغار يوجد اختلاف حول المرحلة المناسبة لتعليم الأطفال اللغة الإنجليزية، إذ إنّ البعض شجّع على تعليمها في المراحل العمرية الأولى أي ما قبل المرحلة الدراسيّة، والبعض الآخر ركّز على تعليمها خلال المرحلة الدراسيّة، باستخدام برامج الانغماس في تعلّم اللغة،وهي برامج تسعى إلى تعليم الأطفال اللغة الإنجليزيّة -أو أيّ لغة أخرى- من خلال طريقتين، هما: دمج الطلاب الناطقين باللغة الإنجليزية مع الطلاب الناطقين باللغة الأخرى في مجموعاتٍ في الغرف الصفية أو خارجها.

بحيث تتعلّم كل مجموعة لغة الآخر، وتساعدهم على التعرّف على ثقافات المجتمعات الأخرى، أمّا الطريقة الثانية فتركّز على تعليم اللغة الإنجليزية من خلال تقديم المحتوى التعليميّ والمناهج باستخدام اللغة الإنجليزية سواء في الشّرح أو خلال النقاشات الصفية،كما يُمكن اتّباع بعض الأساليب الأخرى لتعليم الأطفال اللغة الثانية، مثل استخدام الوسائل التعليمية التي من خلالها يستطيع الطفل اكتساب اللغة وإتقانها، كاتباع منهج التكرار، أو ممارسة الألعاب اللغوية، أو تقديم اللغة في قالب أغنية أو لحنٍ معينٍ.

يعتقد البعض أنّ الكبار لا يملكون القدرة على تعلّم اللغة الثانية، وأنّ مرحلة التعلّم المثالية تقتصر على مرحلة الطفولة، وذلك لامتلاك الأطفال القدرة على الحفظ والتطبيق، إلا أنّه ومن ناحيةٍ أخرى لدى الكبار العديد من الامتيازات التي تجعلهم مؤهّلين لتعلّم اللغة، وهي القُدرة على معالجة عمليات التفكير بشكل أعمق مقارنةً مع الأطفال، وامتلاكهم مخزوناً من المفردات، وقدرةً على اختيار العبارات الأفضل من الناحية التركيبيّة أو النحويّة، إضافةً إلى وجود الأسباب التي تستدعي الرغبة في تعلّم اللغة الإنجليزية، والتي تتمثّل بمواكبة تطوّرات العصر، والحصول على حياةٍ مهنيةٍ أفضل.

احجز مقعدك الآن !